عوامل‭ ‬الخطر‭ ‬الرئيسة

ازداد انتشار مخاطر الإصابة بالامراض الغير الانتقالية (المزمنة) في السنوات الأخيرة في جميع البلدان ذات الدخل المرتفع، بما فيها قطر.

ويوضح‭ ‬الجدول‭ ‬أدناه‭ ‬أبرز‭ ‬عوامل‭ ‬الخطر‭ ‬المؤدية‭ ‬إلى‭ ‬الوفاة‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬والبلدان‭ ‬المختارة‭ ‬والمنطقة‭ ‬العربية‭ ‬ذات‭ ‬الدخل‭ ‬المرتفع‭.‬

‭‬(الشكل ٩: أهم عوامل الخطر التي تسهم في الوفيات في قطر وبلدان أخرى، ٢٠١٥)

الجنسان،‭ ‬جميع‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية،‭ ‬٢٠١٥،‭ ‬معدل‭ ‬الوفيات‭ ‬لكل‭ ‬١٠٠،٠٠٠‭ ‬نسمة

‭‬
(المصدر: معهد المقاييس الصحية والتقييم، دراسة العبء العالمي للمرض، ٢٠١٥)

تتمثل أبرز خمسة عوامل رئيسية لخطر الوفاة في قطر في: ارتفاع مؤشر كتلة الجسم، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الجلوكوز الصومي في بلازما الدم، الجسيمات الملوثة للهواء ، قلة استهلاك الحبوب الكاملة. ويؤدي اجتماع عوامل الخطر هذه إلى ارتفاع ملحوظ في خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض مثل السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

بالإضافة إلى ذلك، يُعد ارتفاع الكولسترول والتدخين وقلة النشاط البدني من العوامل الرئيسة للوفاة. كما تساهم عادات غذائية معينة بازدياد خطر الوفاة، مثل استهلاك كميات كبيرة من الصوديوم في الطعام، وقلة تناول الفاكهة، والخضروات، والمكسرات. وتجدر الإشارة إلى أن عوامل الوفاة في قطر تكاد تتماثل مع عوامل الوفاة في عمان، والكويت، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إجمالاً مع العوامل الثلاث انفة الذكر. في معظم الأحيان، لا يعاني المواطنون القطريون من عامل واحد للإصابة بالأمراض الغير انتقالية (المزمنة)، وإنما يختبرون تأثير وعبء عدة عوامل منها في آن معاً.

البدانة

سجّل‭ ‬عدد‭ ‬الأشخاص‭ ‬المصنفين‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الوزن‭ ‬الزائد‭ ‬أو‭ ‬البدناء‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬مستمراً‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية‭. ‬وقد‭ ‬أصبحت‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬رائجة‭ ‬إلى‭ ‬درجة‭ ‬أن‭ ‬قطر‭ ‬تواجه‭ ‬حالياً‭ ‬تفشي‭ ‬البدانة‭ ‬وتبعاتها‭ ‬الخطرة‭.‬

ويفيد‭ ‬تقرير‭ ‬المسح‭ ‬STEPS‭ ‬لسنة‭ ‬٢٠١٢‭ ‬بانتشار‭ ‬آفة‭ ‬البدانة‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬نظراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭:‬

  • ٧٠٫١٪ من المواطنين القطريين (٧١٫٨٪ للرجال، و٦٨٫٣٪ للنساء) مصابون بزيادة الوزن (مؤشر كتلة الجسم ≥ ٢٥ كج/متر٢)
  • ٤١٫٤٪ من المواطنين القطريين (٣٩٫٥٪ للرجال، و ٤٣٫٢٪ للنساء) مصابون بالبدانة (مؤشر كتلة الجسم ≥ ٣٠ كج/متر٢)

ويستدعي معدل المصنفين من ذوي الوزن الزائد القلق لا سيما أنه أعلى بكثير من معدل الانتشار الدولي للبدانة الذي صرحت عنه منظمة الصحة العالمية والذي يبلغ ٣٩٪، وهو رقم يُعَد بحد ذاته مرتفعاً.

الشكل ١١: مؤشر كتلة الجسم بين المواطنين القطريين

(المصدر: يشير مسح STEPS لسنة ٢٠١٢)

بدانة‭ ‬الأطفال

تعاني‭ ‬قطر،‭ ‬شأنها‭ ‬شأن‭ ‬معظم‭ ‬الدول‭ ‬ذات‭ ‬الدخل‭ ‬المرتفع‭ ‬من‭ ‬تفشي‭ ‬ظاهرة‭ ‬بدانة‭ ‬الأطفال،‭ ‬التي‭ ‬تعرضهم‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬للإصابة‭ ‬بأمراض‭ ‬كانت‭ ‬فيما‭ ‬مضى‭ ‬تُصنف‭ ‬من‭ ‬أمراض‭ ‬البالغين،‭ ‬مثل‭ ‬متلازمة‭ ‬الأيض‭ ‬والسكري‭.‬

قد‭ ‬أظهرت‭ ‬دراسة‭ ‬متعلقة‭ ‬بقياس‭ ‬معدل‭ ‬البدانة‭ ‬للأطفال‭ ‬بمدارس‭  ‬قطر‭ ‬اشتملت‭ ‬على‭ ‬اخذ‭ ‬عينة‭ ‬عشوائية‭ ‬عددها‭ ‬315‭ ‬طالباً‭ ‬من‭ ‬كلا‭ ‬الجنسين‭. ‬أن‭ ‬نسبة‭ ‬تفشي‭ ‬البدانة‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬32‭ % ‬للطلاب‭ ‬الذكور‭ ‬و‭ ‬33‭% ‬للطالبات‭ ‬الاناث‭ ‬وهذا‭ ‬يعطي‭ ‬مؤشر‭ ‬واضح‭ ‬على‭ ‬أنهم‭ ‬يعتبرون‭ ‬بدناء‭ ‬أو‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬السمنة‭. ‬

ويُعَد‭ ‬الخمول‭ ‬البدني‭ ‬والنظام‭ ‬الغذائي‭ ‬السيئ‭ ‬والاستهلاك‭ ‬المفرط‭ ‬للسعرات‭ ‬الحرارية‭ ‬من‭ ‬العوامل‭ ‬الرئيسة‭ ‬لبدانة‭ ‬الأطفال،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬بدانة‭ ‬البالغين‭. ‬ومن‭ ‬أسباب‭ ‬انتشار‭ ‬البدانة‭ ‬بين‭ ‬الأطفال،‭ ‬الرواج‭ ‬الكبير‭ ‬للأطعمة‭ ‬السريعة‭ (‬الغنية‭ ‬بالسعرات‭ ‬الحرارية‭ ‬والفقيرة‭ ‬بالعناصر‭ ‬الغذائية‭) ‬وكثرة‭ ‬استهلاكها‭. ‬كما‭ ‬تُعَد‭ ‬السعرات‭ ‬الحرارية‭ ‬في‭ ‬المرطبات‭ ‬عاملاً‭ ‬أساسياً‭ ‬لهذه‭ ‬الحالة‭ ‬المرضية،‭ ‬بخاصة‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬يستهلكون‭ ‬المشروبات‭ ‬الغازية‭ ‬أو‭ ‬العصائر‭ ‬النوع‭ ‬بالسعرات‭ ‬الحرارية‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬أو‭ ‬الحليب‭.‬

الانعكاسات‭ ‬الصحية

تتسبب‭ ‬زيادة‭ ‬الوزن‭ ‬أو‭ ‬البدانة‭ ‬بارتفاع‭ ‬ملحوظ‭ ‬لاحتمال‭ ‬تعرض‭ ‬الإنسان‭ ‬للإصابة‭ ‬بحالة‭ ‬مرضية‭ ‬مزمنة،‭ ‬مثل‭ ‬السكري،‭ ‬والاعتلالات‭ ‬العضلية‭ ‬الهيكلية،‭ ‬وأمراض‭ ‬القلب‭ ‬والأوعية‭ ‬الدموية‭.‬

وإلى‭ ‬جانب‭ ‬ارتفاع‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بأمراض‭ ‬مثل‭ ‬السكري‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الثاني‭ ‬والأمراض‭ ‬التنفسية،‭ ‬تزداد‭ ‬أرجحية‭ ‬تغيب‭ ‬الأطفال‭ ‬ذوي‭ ‬الوزن‭ ‬الزائد‭ ‬والبدناء‭ ‬عن‭ ‬المدرسة‭ ‬بسبب‭ ‬المرض‭.‬

يستدعي‭ ‬تزايد‭ ‬عدد‭ ‬الأطفال‭ ‬ذوي‭ ‬الوزن‭ ‬الزائد‭ ‬والبدناء‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬القلق،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدراسات‭ ‬الدولية‭ ‬قد‭ ‬أظهرت‭ ‬أن‭ ‬الأطفال‭ ‬البدناء‭ ‬أكثر‭ ‬عرضة‭ ‬للإصابة‭ ‬بالبدانة‭ ‬بعد‭ ‬البلوغ،‭ ‬وبالتالي‭ ‬أكثر‭ ‬عرضة‭ ‬للاعتلالات‭ ‬الصحية،‭ ‬مثل‭ ‬أمراض‭ ‬القلب،‭ ‬والسكري‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الثاني،‭ ‬والسكتة،‭ ‬وبعض‭ ‬أنواع‭ ‬السرطان،‭ ‬الخمول‭ ‬البدني‭ ‬وسوء‭ ‬النظام‭ ‬الغذائي‭.‬

الخمول‭ ‬البدني‭ ‬وسوء النظام‭ ‬الغذائي

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ندرة‭ ‬البيانات‭ ‬الدقيقة‭ ‬عن‭ ‬النشاط‭ ‬البدني‭ ‬والنظام‭ ‬الغذائي،‭ ‬يرجح‭ ‬الخبراء‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬إن‭ ‬نسبة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬سكان‭ ‬قطر‭ ‬لا‭ ‬يتمتعون‭ ‬بالمستويات‭ ‬المطلوبة‭ ‬من‭ ‬النشاط‭ ‬البدني‭ ‬أو‭ ‬ممارسة‭ ‬الرياضة،‭ ‬وأن‭ ‬سكان‭ ‬قطر‭ ‬لا‭ ‬يتّبعون‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التوصيات‭ ‬الغذائية‭ ‬الصحية‭ ‬بانتظام،‭ ‬مثل‭ ‬استهلاك‭ ‬كميات‭ ‬كافية‭ ‬من‭ ‬الفواكه‭ ‬والخضروات،‭ ‬وشرب‭ ‬كمية‭ ‬كافية‭ ‬من‭ ‬الماء،‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬استهلاك‭ ‬السكر‭.‬

لقد‭ ‬تأثرت‭ ‬وتغيرت‭ ‬أنماط‭ ‬حياة‭ ‬سكان‭ ‬قطر‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية،‭ ‬مما‭ ‬انعكس‭ ‬سلباً‭ ‬على‭ ‬صحة‭ ‬السكان‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬الأحيان‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬قلة‭ ‬البيانات‭ ‬الدقيقة‭ ‬التي‭ ‬تُثبت‭ ‬ذلك،‭ ‬ثمة‭ ‬اعتقاد‭ ‬شائع‭ ‬بأن‭ ‬سكان‭ ‬قطر‭ ‬يعيشون‭ ‬اليوم‭ ‬حياة‭ ‬أكثر‭ ‬خمولاً،‭ ‬ويأكلون‭ ‬كميات‭ ‬من‭ ‬المأكولات‭ ‬السريعة‭ ‬والوجبات‭ ‬الجاهزة‭ ‬الرديئة‭ ‬النوع‭ ‬مقارنة‭ ‬بما‭ ‬كان‭ ‬يحدث‭ ‬قبل‭ ‬30‭ ‬أو‭ ‬40‭ ‬سنة‭.‬

الانعكاسات‭ ‬الصحية

يرتبط‭ ‬غياب‭ ‬النشاط‭ ‬البدني‭ ‬و‭ ‬عدم‭ ‬ممارسة‭ ‬الرياضة‭ ‬و‭ ‬استهلاك‭ ‬الأفراد‭ ‬لأغذية‭ ‬غنية‭ ‬بالسعرات‭ ‬الحرارية‭ ‬الى‭ ‬ازدياد‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بأمراض‭ ‬القلب‭ ‬والأوعية‭ ‬الدموية‭ ‬والسكري‭ ‬من‭ ‬النمط‭ ‬الثاني‭ ‬وبعض‭ ‬أنواع‭ ‬السرطان‭. ‬كما‭ ‬تؤدي‭ ‬فترات‭ ‬الخمول‭ ‬البدني‭ ‬الطويلة‭ ‬وافتقار‭ ‬النظام‭ ‬الغذائي‭ ‬إلى‭ ‬العناصر‭ ‬الغذائية‭ ‬الضرورية‭ ‬للجسم‭ ‬إلى‭ ‬ضعف‭ ‬جهاز‭ ‬المناعة‭ ‬وهشاشة‭ ‬العظام‭ ‬وأمراض‭ ‬المفاصل،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬تُسهم‭ ‬الأنظمة‭ ‬الغذائية‭ ‬الغنية‭ ‬بالسكر‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬الوزن‭ ‬وضعف‭ ‬صحة‭ ‬الفم‭.‬

أهداف‭ ‬نمط‭ ‬الحياة‭ ‬الصحي

يرتبط‭ ‬غياب‭ ‬النشاط‭ ‬البدني‭ ‬وسوء‭ ‬النظام‭ ‬الغذائي‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬بتردي‭ ‬الحالة‭ ‬الصحية‭ ‬والإصابة‭ ‬بالأمراض،‭ ‬وتركز‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬تركيزاً‭ ‬كبيراً‭ ‬على‭ ‬خفظ‭ ‬عاملَي‭ ‬الخطر‭ ‬هذين‭ ‬تمهيداً‭ ‬لتحقيق‭ ‬6‭ ‬أهداف‭ ‬محددة‭ ‬لنمط‭ ‬الحياة‭ ‬الصحي‭.‬

تسعى‭ ‬هذه‭ ‬الأهداف‭ ‬لتثقيف‭ ‬الناس‭ ‬حول‭ ‬أهمية‭ ‬اتخاذ‭ ‬خيارات‭ ‬صحية‭ ‬لنمط‭ ‬الحياة‭ ‬وتوفير‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الخيارات‭ ‬لهم‭.‬

يشير‭ ‬تقرير‭ ‬STEPS‭ ‬لسنة‭ ‬2012‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬نسبة‭ ‬تعرض‭ ‬المقيمين‭ ‬القطريين‭ ‬لثلاثة‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عوامل‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بأمراض‭ ‬القلب‭ ‬والأوعية‭ ‬الدموية‭ ‬كانت‭:‬

الصورة ١٠: ‬عوامل‭ ‬الخطر‭ ‬لأمراض‭ ‬القلب‭ ‬والاوعية‭ ‬الدموية‭ ‬

أهداف نمط الحياة الصحي

  1. هدف نمط الحياة الصحي 1 الحد من عوامل الخطر المؤدية إلى الإصابة بالأمراض الغير انتقالية (المزمنة) (التغذية غير الصحية والخمول البدني)
  2. هدف نمط الحياة الصحي 2 رفع الوعي العام حول الانعكاسات الإيجابية للتغذية الصحية والنشاط البدني المنتظم على الصحة
  3. هدف نمط الحياة الصحي 3 صياغة سياسات وتشريعات ملائمة ثقافياً ومستدامة ودعمها بهدف تحقيق التنوع الغذائي، وعادات الأكل الصحية، وزيادة النشاط البدني للسكان
  4. هدف نمط الحياة الصحي 4 تحفيز/زيادة النشاط البدني المنتظم في المجتمع بكامله، مع التركيز بشكل خاص على المدارس، وأماكن العمل، والمجتمعات المحلية المستهدفة
  5. هدف نمط الحياة الصحي 5 تزويد مراكز الرعاية الصحية الأولية بخدمات ومدربين صحيين يركزون على مساعدة المرضى المعرضين لأحد عوامل الخطر الرئيسة (البدانة، والتدخين، والخمول البدني، وسوء التغذية)
  6. هدف نمط الحياة الصحي 6 تعزيز التعاون مع القطاع الخاص لدعم استيراد، وإنتاج، وتوزيع المنتجات الغذائية التي تسهم في توفير نظام غذائي أكثر صحة وتوازناً